هاتف:  8743302-09 | بريد الكتروني : info@zemar.org | عنوان: زيمر, يمه ميكود 38828
يوم المرأة العالمي

نظّم المركز الجماهيري بالتعاون مع قسم الشبيبة والمجتمع في مجلس زيمر المحلي ، يوم الأربعاء، احتفالا بمناسبة يوم المرأة العالمي، الذي صادف في الثامن من الشهر الجاري ، وقد جرى الاحتفال في قاعة القصر الثقافي، بحضور رئيس مجلس محلي زيمر، ذياب غانم، ومديرة المركز الجماهيري، ايمان خطيب ياسين، مدير قسم الشبيبة علاء عمر ود.هنيده غانم مديرة مؤسسة مدار ، رئيس المجلس ذياب غانم ألقى كلمة ترحيبية قال فيها ؛ بسم الله الرحمن الرحيم
ألأخوات الكريمات والسيدات والآنسات بناتي وحفيداتي العزيزات ، أيها الحضور الكريم .
أنه لمن دواعي الفخر والاعتزاز أن أقف أمامكن وأُشارك في هذه المناسبة السعيدة والهامة ألا وهي مناسبة يوم المرأة .
حضرات السيدات والآنسات ...
تُعدُّ المرأة مُكوّنٌ رئيسي للمجتمع بل هي من وجهة نظري تتعدّى ذلك ، فهي الأهمّ بين كل مكوّنات المجتمع ، وقد شغلتْ المرأة على مر التاريخ أدواراً مهمّةً، وكانت صاحبة الدور المركزي في بناء المجتمع ، والله سبحانه وتعالى خلقَ الجنسين؛ الذكر والأنثى ليُكمل كلٌّ منهما الآخر، حيثُ وفّر لهما كلّ الأدوات والأساليب الممكنة لإنشاء الحياة ونهضتها على الأرض، وجاءت الشريعة السماوية لتُنظِّم علاقاتهما وتدفعهما لبذل أقصى الجهود لتحقيق غاية الله الذي خلق الإنسان لأجلها.
أيها الحفل الكريم ،
المرأة هي عماد المجتمع ، وهي المدرسة المدرسة التي تؤهلنا الخوض في معترك الحياة ، وليس بالأمر الغريب أو المبالغة أن توصف وتقارن المرأة والام بالأرض فالشبه بينهما له ما يبرره ويؤكده ، فكما خلقنا من الارض ونسكن إليها هي الأم كذلك فهي التي تلدنا واليها نلجأ مهما كبرنا في السن والمقام وتقلدنا من المناصب .
ألسيدات والآنسات الفاضلات ، الحضور الكريم ... يُعدُّ دورُ المرأة في المُجتمعِ كبيراً جدّاً وله أهمية وأثر بالغ الوضوح، كما أنّه دورٌ حسّاسٌ جدّاً، وإنّ أي تحييد لدورها ، وعدم استغلال قدراتها واستنزافها وتهميشها يقودُ لضياع المُجتمع وتَشتُّته وهدم الأسَر وزعزعة بنائه ، إن من أهم أدوار المرأة ومساهمتها في الحياة والمُجتمع هو دور الأمومة ويُعدّ دورُ الأمومةِ أهمّ الأدوار في حياة المرأة ودوراً أساسيّاً في قيام المُجتمع المتقدم المتحضر ، فدون دور الأم لا يُمكن أن يكون في المجتمع معلمين ، مهندسين ، أطباء وخبراء وعلماء ، وغيرها من المهن الحرة والأعمال المشرّفه ، ولا آباء صالحين يمنحون الحياة ويُساهمون في تغيير الواقع تغييراً جذرياً بما يفيد البلد والمجتمع والإنسانية بأسرها ، والأم هي الركيزة الأساسية في قضية الاهتمام بأفراد العائلة ومشاكلهم ، وهي المسؤولة الأولى عن التّنشئة والتّربية على المبادئ الصحيحة والقيم المُجتمعية السليمة، ويتعدّى دورُ المرأة من كونه مجرّد تربية إلى كونه إعداد وخلق جيل من الأبناء والبنات يستطيع التّعامل مع المجتمع، ويُحسن قيمة العطاء ويفهمها، فتقوم المرأة بتربية أبنائها على المَهارات والصفات والعادات الاجتماعيّة كما تُوضّح لهم وتعلمهم بحقوقهم وواجباتهم ....
السيدات والآنسات الفاضلات ، إن للمرأة والأم دور كبير جداً في منح الدّعم العاطفي والنّفسي لأفراد العائلة خاصّةً في أوقات الشّدائد بتعزيزهم وتثبيتهم واحتوائهم ، وهذا الدور الذي تقوم به الأم والمرأة هو قمّة من حيث الأهمية، كونها تُقدّم وتضمن الاستقرار العاطفي والنّفسي لأفراد العائلة، وتصنعُ منهم أشخاصاً مُتّزنين واثقين وأصحاب قيمٍ وأخلاقٍ ترفعُ المجتمعَ وتعلو به، مما ينعكس على المجتمع ككل ، كما قال الشّاعر حافظ ابراهيم : الأُمُّ مَدرَسَةٌ إِذا أَعدَدتَها أَعدَدتَ شَعباً طَيِّبَ الأَعراقِ"
السيدات والآنسات ، الأخوات الفاضلات ، أيها الحضور الكريم ،
إن أي مجتمع يحاول أقصاء المرأة عن دورها في المساهمة ، ويعمل على تهميش دورها في بناء المجتمع ، سوف هي الأم وهي الزوجة ، وهي الجده ، وهي الأخت والابنة والحفيده .
في الختام أُحييكن وأشكركن على ما تقمن به من أجل ابنائنا وأحفادنا ومن اجل مجتمعنا وبلدنا زيمر ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
أخواتي الكريمات إنه لمِن دواعي سُروري أن أكون معكُن و لأجلكُن في هذا البلد الطيّب .نلتقي معًا في هذا اليوم إحتفاءًا بدوركُن و تقديرًا لجهودكُن في بناء حياة أفضل لنا جميعًا .قال أحدهم ، روقيّ المجتمعات يُقاس بمكانة نسائه إذا نظرتُ حولي أجد المربية ، الطبيبة ، المهندسة ، المحامية ، و المديرة و هذا كله بفضل إجتهادكُن و إصراركُن على التعلُّم و العَمل جاهِدات أن تُوفِّقن بين مُتطلبات البيت و الأولاد و العمل خارج المنزل .أقولها بأسف طريقنا ليست بقصيرة من أجل حياة مشتركة يأخذ فيها كل فرد من أفراد العائلة مسؤولية تجاه هذه الخلية ، لذلك نجد أنفسنا مثقلات بالأعباء .لقد طرقت المرأة جميع الأبواب و دخلتها بجدارة ، لكن ما زال هناك باب موصد بوجه النساء و هو أماكن إتِّخاذ القرار و خصوصًا في السياسة ، و هذه السنة نحن على أبواب إنتخابات محليّة و من هنا أدعوكنّ أن تكُنّ شريكات فعّالات في العملية السياسية ، وتطرقت مديرة المركز الجماهيري إيمان خطيب إلى الإجحاف الذي تواجهه المرأة في من حيث نسبة التمثيل في السلطات المحلية العربية حيث يوجد ١٣ عضوة من أصل ٧٥٠ عضو في السلطات المحلية العربية ، كما تطرقت لوجود عشرات آلاف العاطلات أو المعطيات عن العمل في المجال الجماهيري ، وخاصة في حقل التربية والتعليم ، مشيرة إلى أن الإحصيات تدل على نجاح ونجاعة المؤسسات التي تقف على رئسها وتديرها السيدات .
وتحدثت د. هنيدة غانم، عن إنجازات المرأة اليوم مقارنة بالسنوات السابقة، مشيرة الى أنها بدأت تطرق كل الأبواب العمل والتتافس في المجالات السياسية والقيادية المؤثرة في المجتمع، لكنها أشارت أيضا الى وجود الإجحاف والغبن الاجتماعي بحق المرأة خاصة فيما يتعلق بالميراث .
وتضمن الاحتفال تكريم الممرضة المتقاعدة، السيدة أنعام أبو عصبة، من قرية جت، والتي أمضت أكثر من ثلاثين عاما في في خدمة أهالي زيمر من خلال عملها في مجال التمريض .
كما تخلل الحفل فقرات فنية وثقافية نالت إعجاب واستحسان الحضور .
الشكر والتقدير للسادة وللشركات والمحلات التجارية الذين ساهموا في الجوائز التي ان توزيعها في الاحتفال وهم ؛
السيد عبد السلام قب شركهABA، شركه اوبتينايس ،الانوار مقالدة،جار القمر ،ماجك فارم ، مخبز الحسن، مكتبة البردى ،بيت الطفل ،فارس سنتر لمواد البناء ،
ايفا فارم ،دبوس فارم ، سمسرا

















טואול הקמת אתרי אינטרנט